السعودية تحافظ على السيطرة الكاملة على الاحتياطيات والمخرجات بعد اكتتاب أرامكو

السعودية تحافظ على السيطرة الكاملة على الاحتياطيات والمخرجات بعد اكتتاب أرامكو

علن ولي العهد السعودي الامير محمد بن سلمان يوم الثلاثاء ان المملكة العربية السعودية ستحتفظ بالملكية الكاملة لاحتياطيها من النفط والغاز والسلطة الوحيدة لصنع القرار على مستويات الانتاج بعد الطرح العام الاول الذي طرحته شركة النفط العربية السعودية.
وتملك شركة أرامكو، أكبر شركة مصدرة للنفط في العالم، امتيازا لضخ النفط والغاز في المملكة، وحصة في هذا المشروع هي ما سيتم بيعه في طرح "ليس بعيدا عن 5 في المئة" من أسهمه في عام 2018، . وقال المحللون في سانفورد C برنستين وشركاه وشركة ريستاد للطاقة أس في مارس ان الطرح له قيمة سوقية محتملة فوق تريليون دولار.
وقال نائب ولي العهد الملك سلمان بن عبدالعزيز ان "الآبار ستظل مملوكة للحكومة". "للشركة الحق فقط في الاستفادة من الآبار. هذا هو نفسه كما كان من قبل، وليس هناك تغييرات على ذلك. "
واضاف ان قرارات الانتاج ستظل خاضعة لسياسات الاوبك والتوازن العالمى فى العرض والطلب.
السعوديون للاستثمار في أقل من نصف عائدات شركة أرامكو للاكتتاب في المنزل
واضاف ان عائدات الطرح سوف تزيد من صندوق الثروة السيادية فى المملكة وتم تخصيص نصفها على الاقل لتطوير صناعات محلية مثل التعدين. وقال الأمير العام الماضي إنه يتوقع أن تبلغ قيمة الشركة ما لا يقل عن 2 تريليون دولار، ولكن سانفورد بيرنشتاين وضعها في تريليون دولار إلى 1.5 تريليون دولار في مارس، وقدر ريستاد ذلك ب 1.4 تريليون دولار، بافتراض أن سعر النفط على المدى الطويل 75 دولارا للبرميل.
تقييم أرامكو السعودية يرتفع إلى 1 تريليون دولار بعد تخفيض الضرائب
وقال الامير ان خطط بيع اسهم شركة ارامكو المملوكة للدولة تعود الى وقت جده مؤسس السعودية الحديثة.

لا يوجد تعليقات

    رد على الخبر