ما الذي أدى الى إرتفاع الصادرات النفطية الامريكية ووصولها الى مستوى قياسي؟

ما الذي أدى الى إرتفاع الصادرات النفطية الامريكية ووصولها الى مستوى قياسي؟

وصلت الصادرات النفطية الامريكية الى مستوى قياسي لتصل الى نحو 2 مليون برميل على الصعيد اليومي، مما دفع الواردات النفطية للتراجع الى مستويات غير مسبوقة لتصل الى 5.7 مليون برميل يومياً في الشهر الماضي، بحسب تقرير صادرات النفط الامريكية الاسبوعي.
وقال التقرير أن هذه الزيادة في الصادرات أتت بسبب فوائض الخام التي نتجت عن إغلاق مصافي خليج المكسيك جراء إعصار هارفي، مع هذا يستمر ارتفاع الصادرات النفطية الامريكية بشكل تدريجي بعد رفع الحظر عن تصدير النفط الخام نهاية عام 2015 .
وقال تقرير لموقع أويل برايس أنه خلال فصل الصيف بلغت صادرات الولايات المتحدة ما يزيد على مليون برميل يوميًا خلال بعض الأسابيع، لكنها في أغلب الأوقات كانت دون هذا المستوى قليلًا، قبل أن يوقف إعصار هارفي هذه الديناميكية، حيث تسبب الإعصار في تعطل أعمال التكرير وتراكم براميل النفط المخصصة للمصافي الضخمة على طول ساحل الخليج، والتي لم تتمكن من معالجة الخام طيلة أسبوعين تقريبًا بفعل الاضطرابات المصاحبة لهارفي، وبالتالي تم تصدير هذه الفوائض.
كما وتلقت الصادرات دعمًا آخر بفضل فرق التسعير بين خامي برنت وخام غرب تكساس الوسيط “نيماكس” ، وبعدما اختفى التفاوت بين الخامين المعياريين إلى حد كبير منذ بدء تصدير النفط الأمريكي قبل عامين، عاد ليتسع بشكل حاد بعد هارفي العاصفة القوية التي ضربت الشاطئ الجنوبي للولايات المتحدة الامريكية.
كما وأن فارق السعر بين الخامات وصل الى نحو 6 دولارات للبرميل، ما يجعل من الصعب على مصافي التكرير في جميع أنحاء العالم إيجاد خام أرخص من الخام الامريكي.

لا يوجد تعليقات

    رد على الخبر