ينخفض نشاط أسهم الملكية الفكرية في الخليج إلى أدنى مستوى له منذ ست سنوات

ينخفض نشاط أسهم الملكية الفكرية في الخليج إلى أدنى مستوى له منذ ست سنوات

بقي نشاط الاكتتاب العام في منطقة الخليج ضعيفا خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة من عام 2016 مع تعليق العروض العامة الأولية، وفقا لتقرير جديد صادر عن شركة برايس ووترهاوس كوبرز.
وظلت مشاعر المستثمرين تتأثر بسبب عدم اليقين الجيوسياسي المستمر، وتدابير التقشف الإضافية التي تتخذها الحكومات مصحوبة بتخفيضات أخرى في الإنفاق.
وقالت شركة برايس ووترهاوس كوبرز إن عام 2016 أثبت أنه واحد من أضعف أداء الاكتتاب من حيث عدد العروض، مع أربعة فقط الانتهاء – وهو أصغر عدد منذ عام 2010.
وكان إجمالي العائدات التي تم جمعها (781.7 مليون دولار) هو الأدنى منذ عام 2013، وفقا لبرايس ووترهاوس كوبرز للأسواق المالية وفريق الخدمات الاستشارية المحاسبية.
مقارنة مع 1.4 مليار دولار تم جمعها من ست صفقات في عام 2015.
وفي دول مجلس التعاون الخليجي، قدمت المملكة العربية السعودية عروض السوق في عام 2016 من حيث عدد عمليات الاكتتاب العام (3)، ومجموع الحصيلة التي تم جمعها (745 مليون دولار) تمثل 75 في المائة و 95 في المائة على التوالي من إجمالي أنشطة الاكتتاب في دول مجلس التعاون الخليجي.
وقال ستيف دريك، رئيس فريق أسواق رأس المال وخدمات المحاسبة الاستشارية في شركة برايس ووترهاوس كوبرز في الشرق الأوسط: "تميز هذا العام بعدم اليقين الجيوسياسي، والانكماش الاقتصادي المستمر، مما زاد من تقلب أسعار النفط.
"إن المزيد من التشديد المالي والتدابير التقشفية وانخفاض السيولة في القطاع المالي لا تزال تؤثر بثقل على ثقة المستثمرين.وفي ظل هذه البيئة المتقلبة، تم تعليق العديد من العروض، حيث تنتظر الشركات والمستثمرين ظروف السوق المحسنة قبل الاستثمار في الأسهم الطازجة .
"مع استقرار المشهد الجيوسياسي الإقليمي واستعادة أسعار النفط، يمكن للمشاركين في السوق استعادة الثقة في وقت أقرب مما كان متوقعا، وهناك عدد من المؤشرات الإيجابية لعام 2017، ونأمل أن تتغلب سوق رأس المال في دول مجلس التعاون الخليجي على صدمات 2016".

لا يوجد تعليقات

    رد على الخبر