تحاليل يومية

الرسم البياني لليوم: بتكوين تتلقى صفعة جديدة

تلقت (بتكوين )ضربة جديدة قوية. فقال أستاذ الاقتصاد في جامعة هارفارد كينيث روجوف ل CNBC:

“بشكل أساسي، لو قمت بإبعاد احتمالية استخدام بتكوين في عمليات غسيل الأموال، والتهرب الضريبي، سنجد أن مقدار المعاملات التي تحدث على شبكتها صغيرة جدا.”

ويفترض روجوف أن فرض القواعد التنظيمية على نطاق دولي سيتسبب في حدوث عملية تصفية، ويقول:

“اعتقد أن بتكوين بعد 10 سنوات من الآن ستقل قيمتها كثيرا عن القيمة الحالية… فأرى أن وصولها لسعر 100 دولار، مرجح أكثر من وصولها لسعر 100,000 دولار.”

وتنبأ روجوف في أكتوبر الماضي أن بتكوين ستنهار، وذلك في ظل تزايد اهتمام واضعي القواعد التنظيمية بمجال العملات الرقمية. وجاء هذا التنبؤ قبل بداية عملية التصفية في ديسمبر، عندما خسرت بتكوين 70% من قيمتها، وسقطت من سعر 20,000 دولار إلى 6,000 دولار في 6 فبراير.

ويبدو أن النظرة المتشائمة التي تحيط ببتكوين هي آخر ما يظهر على الساحة، بينما يبدي عدد من الأسماء الكبيرة توقعات سيئة. فنرى أن ثيران العملات المشفرة يعتبرون روجوف، الرئيس الاقتصادي لصندوق النقد الدولي سابقا، هو أحد السلطات التي يمكنها التنبؤ بتحركات الأسواق التقليدية وليس عليما بسوق العملات المشفرة. ويعتبرون هؤلاء الثيران أن الانخفاض الحالي هو انخفاض قصير المدى ويتيح فرصة شراء.

وشكّل السعر نموذج الرجل المشنوق يوم الأحد. ويعتبر هذا النموذج مؤشر على الانتعاش، ودل هذا النموذج على انتعاشه بعد محاولة انخفاض قوية. وتظل الكلمة الأولى والأخيرة للثيران، فيما إذا كانوا يرغبون برفع الأسعار مرة أخرى أم لا. ولكن، بعد حدوث انتعاش، ربما يقضي عليه التقلب العنيف.

وبسبب ما نراه من إغلاق منتعش، لا بد من تأكيد على أن ما يحدث أن السعر إلى ارتفاع، لأن ما نراه الآن على أنه تفاعلات منتعشة، ربما يتحول إلى إشارات انخفاض. وسنتأكد ما إذا كان الانتعاش الحالي حقيقي إذا أغلق سعر جلسة التداول التالية أسفل الجسم الحقيقي للرجل المشنوق. وهذا يعني أنه من دفع السعر لأعلى في بداية الجلسة يتعرض الآن لخسائر ويغلق مواقعه، إذا لم يكن قد تم إيقافهم بالفعل. مما يعني أن الدببة ما زالت في مركز القيادة.

وكمزيد على الأدلة لا نجد أنه هناك تأكيد على الموقف، بل نجد أن شمعة التأكيد كانت شهاب هابط، وذلك بجانب أن سعر الأمس أغلق على 11,416، وهو أقل من الجسم الحقيقي للرجل المشنوق. وهذه العلامات تظهر مدى قوة مقاومة هذا المستوى السعري. ونجد بأن لا سبيل لإنكار فائض في العرض، إذ أن مستوى سعر الذروة السابقة المسجل في 20 فبراير كان 11,776 دولار، وشكل أيضا شهاب. وأثبت مستوى السعر 12,000 دولار أنه مستوى دعم/مقاومة منذ منتصف ديسمبر.

وشكّل مؤشر القوة النسبية قمة مزدوجة، إذ أن ذروته قد ارتفعت ولكنها ما تزال أقل من ذروة فبراير. وفي ذروة فبراير تشكل قمة مزدوجة صغير، وعندها مدد السعر خسائره لنسبة 10%. ومرّ مؤشر القوة النسبية إلى مستوى أدنى من الاتجاه الصاعد منذ بداية فبراير. وهذا يشير إلى أن السعر سيستكمل اختراق الاتجاه الصاعد الخاص به، مما يزيد احتمالية تكون قمة مزدوجة. وعندما يخترق السعر خط الرقبة عند سعر 9,284.30 دولار، سيتأكد حدوث قمة مزدوجة. وأظهر المتوسط المتحرك النازح 200 (باللون الأحمر) أهمية هذا المستوى السعري، فيجب حمايته. ومن الجدير بالملاحظة أن مؤشر القوة النسبية شكّل مستوى دعم/مقاومة شبيه بالخاص بمستوى سعر 12,000 دولار.

استراتيجيات التداول- مراكز قصيرة

الاستراتيجية المحافظة: ربما ينتظرون إعادة تأكيد الاتجاه الحالي، وذلك بعدما يخترق السعر إلى أعلى خط الاتجاه الهابط/وقمة القناة الهابطة في 27 فبراير. وسيحدث هذا عندما تتشكل ذروة اعلى من سابقتها، والسابقة هي ذروة 20 فبراير 11,776 دولار. ويمكن أيضا أن تحدث إعادة التأكيد عندما تتشكل نقطة دنيا اقل من 9,284.30 دولار المسجلة في 25 فبراير (خطة الرقبة المزدوج). ويتطلب هذا استخدام فلاتر اختراق، مثل: عمق السعر، والوقت. ويجب الانتظار لحركة عودة لتأكيد الدعم (في حالة تشكل ذروة أعلى) أو المقاومة (في حالة اختراق خط الرقبة لأسفل). ويجب أيضا أن يقوم نطاق السعر ليوم واحد بابتلاع نطاق السعر السابق في الاتجاه المعاكس.

الاستراتيجية المعتدلة: الانتظار إعادة لتأكيد الاتجاه ولكن تكون الفلاتر المستخدمة أقل حدة، ولا ينتظرون بالضرورة حركة عودة ولا ينتظرون كذلك تأكيد مستويات الدعم/مقاومة. وكحل بديل، يمكنهم أن يقنعوا بإغلاق أسفل خط الاتجاه الصاعد منذ 6 فبراير.

الاستراتيجية العنيفة: يدخلون مراكز قصيرة الآن، مع وقف خسارة أعلى شهاب أمس المتشكل عند سعر 11,544، وأعلى شهاب 20 فبراير عند سعر 11,776 دولار. ووفقا لخطة إدارة الأسهم الخاصة بهم يمكنهم أن يقرروا وقف الخسارة عند مستوى الدعم/مقاومة 12,000 دولار الموجود منذ منتصف ديسمبر. وربما ينتظرون تقدم لإعادة اختبار مقاومة شهاب الرجل المشنوق عند سعر 11,544، وهذا الانتظار يمكن أن يكون للتأكيد أو لدخول ببيع أعلى سعر وشراء أقل سعر، مما يقل مخاطرة المركز.

إدارة الأسهم:

لو كان الهدف هو النقطة الدنيا السابقة عند مستوى 9,284 دولار، يجب أن ينتظروا حدوث ارتفاع. وعند حدوث الارتفاع سيسمح لهم هذا بمعدل خطر للمكافأة يساوي 1:3. ويكون معدل الخطر إلى المكافأة مرتبط بمستوى سعر 11,696 دولار المرتبط بمقاومة الشهاب. وأعلى ذلك المستوى يجب أن يتم وضع مقطة وقف الخسارة.

ولكن، لو كان الاعتماد على اختراق لأسفل خط الرقبة في نفس مستوى السعر فيمكنهم الدخول الآن. فاستكمال القمة المزدوجة سيشير إلى حدوث تحرك مقداره 2,460 دولار، بهدف 6,850 دولار.

يوجد العديد من استراتيجيات التداول المتاحة لنفس الأداة، ويمكن استخدامها جميعا في الوقت نفسه. ويجب أن يكون للمتداول خطة، وتضع هذه الخطة في الاعتبار حجم موارده، وقدراته. فهذه الأمور ضرورة وتحدد النجاح أو الفشل.

يجب تزويد دخول الأزواج أو الخروج منها بمعدل مخاطرة 1:3. ويجب أن تتناسب مع الجدول الزمني الخاص بالمتداول، مع فهم أنه كلما كان السعر بعيد كلما احتاج وقتا أطول للوصول إليه. وأخيرا، يجب الفهم أن هذه التوجيهات قائمة على الاحتمال، مما يعني أنها ربما تعود بالخسائر على بعض الأفراد، بهدف تعميم الأرباح على الجميع.

شاهد المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق