أخبار النفط

النفط ينزل عن 83 دولارا توقعا لاستمرار بعض صادرات إيران

نزل النفط عن 83 دولارا للبرميل يوم الاثنين تحت وطأة توقعات بأن يستمر تدفق بعض صادرات النفط الإيراني بعد أن تعيد الولايات المتحدة فرض عقوبات مما سيخفف الضغط عن الإمدادات.

وطلبت شركتان في الهند، المشتري الكبير للنفط الإيراني، شراء إمدادات من طهران في نوفمبر تشرين الثاني حسبما قال وزير النفط الهندي يوم الاثنين. كان مسؤول حكومي أمريكي قال يوم الجمعة إن إدارة ترامب تدرس استثناءات من العقوبات.

وقال أوليفييه جاكوب من بتروماتركس “بطريقة أو بأخرى، يبدو أن الهند ستشتري بعض الخام الإيراني” مضيفا أن ذلك التطور يساعد النفط على “الرجوع عن بعض الصعود السعري الذي رأيناه الأسبوع الماضي”.

وفي الساعة 1041 بتوقيت جرينتش كان خام القياس العالمي برنت منخفضا 1.38 دولار إلى 82.78 دولار للبرميل. وسجل الخام أعلى مستوياته في أربع سنوات عند 86.74 دولار الأسبوع الماضي.

ونزل الخام الأمريكي 1.14 دولار إلى 73.20 دولار.

تستهدف العقوبات الأمريكية صادرات النفط الخام الإيراني من الرابع من نوفمبر تشرين الثاني وتضغط واشنطن على الحكومات والشركات في أنحاء العالم لوقف وارداتها من طهران بشكل كامل.

وقال المحللون لدى جيه.بي.سي إنرجي عن إعادة فرض العقوبات الأمريكية على إيران “هذا من أكبر عوامل دعم الخام.. ورغم ما قلناه للتو، فلعلنا دخلنا بالفعل في مرحلة أكبر دعم من هذا التغيير ليبدأ التأثير بالانحسار قريبا”.

وينخفض النفط أيضا مع تركيز المستثمرين على زيادة إنتاج منتجين آخرين مثل السعودية، أكبر مصدر في العالم، لتعويض تراجع الإمدادات الإيرانية التي نزلت أكثر في أكتوبر تشرين الأول وفقا لبيانات تصدير.

كانت السعودية قالت الأسبوع الماضي إنها تنوي زيادة الإنتاج في نوفمبر تشرين الثاني عن مستوى أكتوبر تشرين الأول البالغ 10.7 مليون برميل يوميا مما يشير إلى أن الرياض ستعزز معروضها إلى أعلى مستوياته على الإطلاق.

وقال ستيفن إينس مدير تداولات آسيا والمحيط الهادي لدى أواندا للوساطة في العقود الآجلة في سنغافورة “الحديث الدائر بأن السعودية تعوض كل فاقد نفط إيران” يثقل كاهل الأسعار.

شاهد المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق